محمّد الفاضل سليمان
بسم الله الرحمان الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول
سنتشرف بتسجيلك
إدارة المنتدي
شكرا



محمّد الفاضل سليمان

عالم الطفل ، شعر، قصّة ، مسرح ، أناشيد ، علوم للأطفال ، معارف ، سيرة ذاتية للأديب محمد الفاضل سليمان
 
اليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عدوّالغابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الفاضل سليمان
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1244
تاريخ التسجيل : 12/03/2008
العمر : 66
الموقع : http://fadelslimen.ahlamountada.com

مُساهمةموضوع: عدوّالغابة   الجمعة 7 يناير - 18:56


كانت إحدى الغابات المعروفة لدى سكان مدينة الجزائرالعاصمة ب " بوشاوي " عامرة بالطيورالجميلة، المختلفة الأشكال والألوان.. والتي كثيرا ما أعجب الزوارتغريد عصافيرها ، وكان يوجد بتلك الغابة الوارفة الظلال كثيرة الأشجار، مساحات واسعة من العشب الأخضر، مخصصة لراحة العائلات، التي يمرح فيها أطفالها بحرية كاملة، وكثيرا ما استهوتهم أرجوحاتها العديدة، التي تم إنشاؤها بين الأشجار.. وكان الأطفال يتسابقون على عشبها الكثيف الندي، والصراخ والضحك الطفولي يملأ الأجواء.. هذا العشب الذي كلما داسه الأطفال بأقدامهم إلا ونهض مستقيما كما كان في المرة الأولى، فيثيرذلك إعجاب الأطفال ويحيرهم.
فسأل أحد الأطفال الملقب ب: (جسور) ذات مرة أباه عن سرجمال واخضرارهذه المساحات الواسعة من العشب الأخضر،
أبي: من الذي يغرس كل هذه المساحات الخضراء الجميلة في الغابة؟
الأب: إنه الله يا بني.. إن الغابة تخضركلما تهاطلت الأمطارعليها فتصبح كما ترى زاهية بأشجارها وأزهارها وألوانها المختلفة ومساحت عشبها الندي..
جسور: ومن الذي يزرع كل هذه الأشجارالكثيرة والكبيرة ،أهم حراس الغابات، الذين حدثتني صباحا عنهم، حينما رأينا أحدهم بزيه العسكري يمشي بجانب الغابة ؟
الأب: لا، يابني، إن حراس الغابات مهمتهم حماية الغابة من عبث العابثين، ومن نشوب الحرائق التي تعتبرالعدوالأول للغابة.
جسور: اسمح لي يا أبي، ان أصحح لك معلومة، إن معلمي قال لنا: إن العدوالأول للغابة هوالإنسان.فهوالذي يوقد النار، والنارلا تشتعل لوحدها إلا نادرا جدا ، إن لم نوفرلها ما يشعلها، من زجاج، وأعقاب سجائر، وغيرها...
الأب: معك حق يا بني، فالإنسان هوالمتسبب الأول في تخريب وحرق الغابة.هو الذي يترك فيها القاذورات ومخلفات مأكولاته التي تتسبب في إشعال النار.
جسور: إذن.. لابد من مشاركتنا جميعا في حماية هذه الغابة، لقد أعجبتني كثيرا، وأريدك يا أبي أن تبني لنا منزلا فيها.
الأب: الغابة لا تصلح للسكن يا بني، إنما هي عبارة عن رئة نتنفس من خلالها الهواء النقي، فهي التي تمدنا بالأكسوجين الذي لا يمكن الحياة إلا به، وبالخشب الذي نصنع منه أثاث منازلنا، فلوأن كل واحد منا فكرفي بناء منزل له بالغابة، ما بقيت لنا مساحة تمرح فيها أنت، وإخوتك، ولتحولت المساحات الخضراء للغابات إلى شوارع يعلوها الزفت والإسمنت.
جسور: الآن فهمت يا أبي، إنه يجب علينا جميعا المحافظة على الغابة، وحمايتها من النار، ومن كل أولئك العابثين بأشجارها..هؤلاء الذين يريدون تحويلها إلى كتل إسمنتية مرعبة، وإلى أماكن خالية من جمال الطبيعة وسحرالاخضرار.
الأب: في الغابة أوكارللطيوروأعشاش للعصافيروعرين للأسد ومأوى للأرانب وملجأ للذئاب ومنتزه للسياح وهدف لطلاب الراحة الذهنية.. الغابة كنز من كنوزالدنيا لا ينبغي التفريط فيه أبدا..
جسور: أين ذهبت تلك الأسود والفهود والزرافات والفيلة وغيرها من حيوانات الغابة التي كانت تعيش فيها، والتي نشاهدها دائما في الأشرطة الوثائقية يا أبي، لم نعد نرى واحدة منها في الغابة عندنا أين ذهبت ولماذا؟
الأب: نعم لقد كانت تعيش في غاباتنا المنتشرة على مختلف الولايات أعداد كبيرة من الوحوش والحيوانات المفترسة ، واليوم قد تم تجميع البقية الباقية منها في حدائق خاصة حماية لها من الانقراض .. فصارت وسيلة مفضلة لجذب أفواج من السياح- جزائريين وأجانب- وتم إطلاق تسمية " حدائق الحيوانات " على تلك الأماكن التي جمعت فيها ليس في بلادنا فقط إنما في مختلف عواصم وكبريات المدن العالمية.
جسور: الآن أدركت يا أبي أن للغابة أهمية كبيرة، كبيرة جدا، لا نستطيع معرفة كل فوائدها ، فهي لا تعد ولا تحصى..
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fadelslimen.ahlamountada.com
 
عدوّالغابة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمّد الفاضل سليمان :: قصص الأطفال :: قصص بيئية-
انتقل الى: