محمّد الفاضل سليمان
بسم الله الرحمان الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول
سنتشرف بتسجيلك
إدارة المنتدي
شكرا



محمّد الفاضل سليمان

عالم الطفل ، شعر، قصّة ، مسرح ، أناشيد ، علوم للأطفال ، معارف ، سيرة ذاتية للأديب محمد الفاضل سليمان
 
اليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد البوعزيزي...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الفاضل سليمان
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1293
تاريخ التسجيل : 12/03/2008
العمر : 68
الموقع : http://fadelslimen.ahlamountada.com

مُساهمةموضوع: محمد البوعزيزي...   الإثنين 24 يناير - 0:26

محمد البوعزيزي... قصة شهيد... غير مجرى تاريخ تونس
سيدي بوزيد 23 جانفي 2011 (وات/تحرير شوقي الغانمي) - كان يوم الجمعة 17 ديسمبر الماضي غير عادي بالمرة بالنسبة لأسرة الشاب محمد البوعزيزي، بائع الخضار المتجول الذي يقطن بحي النور من ولاية سيدي بوزيد. فقد أقدم ابنها على الانتحار حرقا أمام مقر الولاية بعد تعرضه لإهانات ومضايقات من أعوان التراتيب البلدية.

لم يكن يخطر ببال عائلة محمد البوعزيزي الذي يبلغ من العمر 26 سنة /ولد في 29 مارس 1984/ إنه سيقدم ذاك اليوم على ما أقدم عليه... ذلك أنه خرج في الصباح الباكر على عادته لممارسة عمله اليومي المتمثل في بيع الخضر والغلال على متن عربة يدفعها بيده، إلا أن ما تعرض إليه من مضايقات من قبل أعوان التراتيب البلدية الذين قاموا في مرحلة أولى بحجز ما لديه من منتوجات استرجعها منهم فيما بعد خاله، ثم أقدموا على تعنيفه وضربه وبعثرة عربته في مرحلة ثانية قد دفعه إلى التوجه إلى الكاتب العام للبلدية الذي طرده بكل قسوة.

لكن البوعزيزي الذي شعر بالإهانة والظلم حاول مقابلة الوالي لشرح وضعه واطلاعه على ما تعرض إليه من تعسف وإذلال إلا أنه منع من ذلك ... وأمام هذه المحاولات اليائسة والأبواب التي صدت جميعها في وجهه لم يجد من ملاذ الا إضرام النار في جسده احتجاجا على الإساءات التي لحقته ليلفظ أنفاسه في مستشفى بن عروس للحروق البليغة لاحقا رغم كل الجهود التي بذلت لإنقاذه.

والشهيد محمد البوعزيزي يعيش في عائلة تتكون من 7 أفراد وفي منزل بسيط ما زالت أشغال بنائه لم تنته بعد. وقد توفي والده وهو في الثالثة من عمره ليجد نفسه مضطرا لتحمل مسؤوليات تتخطى سنه آنذاك كي يساعد والدته على إعالة إخوته وتربيتهم وتدريسهم.

وتؤكد والدة البوعزيزي السيدة منوبية أن العائلة كانت قانعة بنصيبها تجاهد من أجل لقمة العيش في كنف الكرامة وعزة النفس مضيفة قولها انها "لم تستجد أي مسؤول ولم تحتج أبدا على وضعها.. فقد كان هدفها تربية أبنائها وتلبية احتياجاتهم في حدود الإمكان". وكان الشهيد محمد محبوبا من الجميع اذ تعود على الصبر منذ صغره وتحمل أعباء إخوته مكرسا كل جهده ووقته في سبيل العائلة. غايته كانت تدريس أخواته البنات اللائي انقطع من أجلهن عن التعليم.

وحول لقائها بالرئيس السابق تقول والدة البوعزيزي إنها طالبته بمحاكمة من أساء لابنها ودفعه إلى الانتحار بدءا بمسؤولي البلدية مرورا بالحارس الذي منعه من الدخول إلى مقر الولاية وصولا إلى مسؤولي الولاية. واكدت له استعداد العائلة لتقديم المزيد من الشهداء إلى حين محاكمة من تسببوا في موت ابنها محمد ورفضها رغبة الصلح التي بلغتها عن طريق إحدى أقارب عون التراتيب المتسببة في لجوئه إلى الانتحار.

وعبرت السيدة منوبية عن استيائها لغياب المسؤولين والإعلاميين التونسيين الذين لم يزوروها ولم يقدموا لها التعزية في حين تتالت منذ استشهاد ابنها زيارات ممثلي وسائل الإعلام الأجنبية من مختلف بلدان العالم التي أبرق لها البعض منها بالتعازي.

والدة البوعزيزي رفعت كفيها شكرا وحمدا لله الذي استجاب لدعوات المظلومين ولم يضع حق اليتيم لينقلب السحر على الساحر ويكون صاحب عربة الخضر والغلال الذي طاله جور الظالمين هو السبب في الإطاحة بالرئيس المخلوع ونظامه الفاسد.

وتوضح أن أكثر ما يسوؤها هو محاولة الكثيرين ركوب الأحداث واستغلالها لصالحهم وهي تتمنى "فقط أن تقتص العدالة من المتسبب في موت ابنها".

من جهتهم يؤكد أصدقاء البوعزيزي أن الشهيد كان نعم الصديق لما يتحلى به من دماثة أخلاق مبينين أن خسارتهم له لا تعوض لكنهم في الآن نفسه فخورون به باعتباره قد أصبح قدوة لشباب العالم لأنه تحدى الظلم والفساد وكان الشرارة الأولى التي أضاءت سماء الوطن لتصنع الثورة وتقبر إلى غير رجعة واقع الظلم والقهر والفساد والحيف.

نقلا عن وكالة نونس افريقيا للانباء‬
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fadelslimen.ahlamountada.com
 
محمد البوعزيزي...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمّد الفاضل سليمان :: ثقافة الطفل :: وطني الغالي-
انتقل الى: