محمّد الفاضل سليمان
بسم الله الرحمان الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول
سنتشرف بتسجيلك
إدارة المنتدي
شكرا



محمّد الفاضل سليمان

عالم الطفل ، شعر، قصّة ، مسرح ، أناشيد ، علوم للأطفال ، معارف ، سيرة ذاتية للأديب محمد الفاضل سليمان
 
اليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة القلم و الممحاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاجر



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 10/06/2009

مُساهمةموضوع: قصة القلم و الممحاة   الجمعة 12 يونيو - 19:45

القلم و الممحاة

كان داخل المقلمة، ممحاة صغيرة، وقلمُ رصاصٍ جميل..‏
قال الممحاة:‏كيف حالك يا صديقي؟‏.
أجاب القلم بعصبية: لست صديقك!‏ اندهشت الممحاة و قالت: لماذا؟‏..

فردّ القلم: لأنني أكرهك.‏
قالت الممحاة بحزن :و لم تكرهني؟‏. أجابها القلم:‏ لأنكِ تمحين ما أكتب.‏ فردت الممحاة: أنا لا أمحو إلا الأخطاء.‏
انزعج القلم و قال لها: و ما شأنكِ أنت؟!‏. فأجابته بلطف: أنا ممحاة، و هذا عملي. فردّ القلم: هذا ليس عملاً!‏.
ٳلتفتت الممحاة و قالت له: عملي نافع، مثل عملك. و لكن القلم ازداد انزعاجاً و قال لها: أنت مخطئة و مغرورة .‏

فاندهشت الممحاة و قالت: لماذا؟!. أجابها القلم: لأن من يكتب أفضل ممن يمحو
قالت الممحاة:‏ إزالةُ الخطأ تعادل كتابةَ الصواب. أطرق القلم لحظة، ثم رفع رأسه، و قال:‏ صدقت يا عزيزتي!‏
فرحت الممحاة و قالت له: أما زلت تكرهني؟‏. أجابها القلم و قد أحس بالندم: لن أكره من يمحو أخطائي.

فردت الممحاة: و أنا لن أمحو ما كان صواباً. قال القلم:‏ و لكنني أراك تصغرين يوماً بعد يوم!‏.
فأجابت الممحاة: لأنني أضحّي بشيءٍ من جسمي كلّما محوت خطأ. قال القلم محزوناً:‏ و أنا أحس أنني أقصر مما كنت!‏
قالت الممحاة تواسيه:‏ لا نستطيع إفادة الآخرين، إلا إذا قدمنا تضحية من أجلهم.‏ قال القلم مسروراً:‏ ما أعظمك يا صديقتي،و ما أجمل كلامك!‏.فرحت الممحاة، و فرح القلم، و عاشا صديقين حميمين، لا يفترقانِ و لا يختلفان..



[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الفاضل سليمان
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1244
تاريخ التسجيل : 12/03/2008
العمر : 66
الموقع : http://fadelslimen.ahlamountada.com

مُساهمةموضوع: اختيار موفق   الجمعة 12 يونيو - 23:56

اختيار صائب لهذه القصّة الرّائعة التي تبرز معاني الإيثارفي أجلى معانيه


والتي ينتقي منها فلذات أكبادنا دروسا عن التضحية و التعاون والأخوة


ويسعدني كثيرا لوتفضلت بكتابة اسم
مؤلّفها


مع الشكر الجزيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fadelslimen.ahlamountada.com
الكاتب محمد سوداني

avatar

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 04/12/2015

مُساهمةموضوع: رد: قصة القلم و الممحاة   الجمعة 4 ديسمبر - 23:23

قصة رائعة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة القلم و الممحاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمّد الفاضل سليمان :: قصص الأطفال :: قصص و أنغام-
انتقل الى: