محمّد الفاضل سليمان
بسم الله الرحمان الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول
سنتشرف بتسجيلك
إدارة المنتدي
شكرا



محمّد الفاضل سليمان

عالم الطفل ، شعر، قصّة ، مسرح ، أناشيد ، علوم للأطفال ، معارف ، سيرة ذاتية للأديب محمد الفاضل سليمان
 
اليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البيئة ومصادر التلوث مسرحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الفاضل سليمان
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1244
تاريخ التسجيل : 12/03/2008
العمر : 66
الموقع : http://fadelslimen.ahlamountada.com

مُساهمةموضوع: البيئة ومصادر التلوث مسرحية   الإثنين 2 نوفمبر - 1:56

لمنظر : أمام وزارة البيئة، الملوثون يقفون على مدخل الوزارة، يرفعون لافتات كتب عليها يحيا الهواء الملوث ولافتات كتب عليها يسقط الهواء النقي. وهناك كاميرات التلفزة مع الصحفيين.

يتواجد في وسط الخشبة، الصحفيان صالح وجميل، والملوثين يتقدمون كل حسب دوره ليجيب على أسئلة الصحفيين في حين يستمر الملوثون الآخرون في إغلاق مدخل الوزارة.

- جميل : السلام عليكم، اسمي جميل.

- صالح : وأنا صالح، نتواجد اليوم هاهنا أمام وزارة البيئة لتغطية وقائع هذه التظاهرة. الملوثون يجتمعون هنا، ويتظاهرون ضد قانون من أجل هواء النقي وحماية البيئة.

- جميل : في هذا البرنامج الخاص لهذا المساء نقدم لكم استجواب فريد من نوعه، سنحاول التعرف على الجهات والأماكن التي قدموا منها هؤلاء الملوثون والطريقة التي يلوثون بها الهواء، ويضرون بصحة الناس والكائنات الحية.

- صالح ( يتفحص أوراقه) : استجوابنا الأول سيكون مع مجموعة الجزئيات. ( مجموعة الجزئيات تجري في كل الاتجاهات يحملون معهم إشارات ولافتات) .

- الجزئيات : نفض الغبار، وإزالة الأوساخ ليس بعمل شاق. التلوث ليس بجريمة ووزارة البيئة ليست عادلة....

- جميل ( يكح) : حسنا، حسنا، إذن أنتم مجموعة الجزئيات.

- الجزئية الأولى ( ينفض الغبار عنه) : نعم أنا الدخان، وهذه الأوساخ، وهذا الغبار

- صالح : آه، أنتم تلك الجزيئات الصغيرة الملوثة التي توجد في كل مكان وتعطي للهواء منظر متسخ ؟

- الأوساخ : نعم، نحن الأوساخ، نتواجد في كل مكان، ( يرمي في الهواء الأوساخ من الورق).

- الدخان : وأنا الدخان، الأكثرية منا تتواجد في الهواء من جراء احتراق الأشياء، احتراق البنزين في السيارات مثلا. أو استعمال الفحم في المحطات الحرارية لإنتاج الكهرباء، أو احتراق الخشب للطبخ أو للتدفئة.

- الغبار : نحن الغبار، نحب أن نزعج أعينكم بالغبار وأن نلحق الأضرار في حلوقكم.. ..

- الأوساخ ( يقاطعه ) : تعالى أيها الغبار، لا يجب أن نضيع وقتنا هكذا، أترك هذا الصحفي، وتعالى ننظم إلى مجموعة الملوثين في التظاهرة، ونطالب بحقنا في الوجود. ( ترجع الجزئيات إلى أماكنها، ويظهر أكسيد الكربون وراء الراوي صالح ) .

- صالح : سنقدم إليكم الآن الملوث أكسيد الكربون، أين ذهب هذا؟ آه، أنت هنا، أيها أكسيد الكربون المتسلل.

- أكسيد الكربون : نعم، التسلل إلى الناس هو ما أُحسِنُ عمله، أدخل إلى الهواء بعد احتراق الوقود في السيارات والشاحنات والمعامل. ولا يمكن لكم أن ترونني أو تشمونني.

- جميل : إذن كيف يمكن لنا أن نعرف أنك فعلا تتواجد في محيطنا؟

- أكسيد الكربون : تجدونني في الهواء عند التنفس، أنا الذي أتسبب لكم في وجع الرأس، وأجعلكم منهكين ( ويطلق أكسيد الكربون ضحكة خبيثة ) وقد أتسبب في الاختناق والموت.

- صالح ( يتتائب ... . ويشير لأكسيد الكربون بالابتعاد عنه ) : حسنا، أرى جيِّداً من تكون، شكرا على قبولكم التحدث إلينا، مع السلامة. أكسيد الكربون يتتائب هو الآخر. ( يرجع أكسيد الكربون من حيث أتى )

- جميل ( يتفحص المعلومات التي معه ) : أحب أن تتعرفوا الآن، أيها الحضور، على أخطر وأفتك الملوثات للهواء وهم مجموعة السموم. ( جولة صغيرة لمجموعة السموم على الخشبة، يحملون إشارات ولافتات).

- مجموعة السموم : تولوين وبنزين وزيلين تجدوننا في بنزينكم، لا تقلقوا، لن نقوم بخنقكم مباشرة، ولكن يمكن أن نتسبب لكم في أمرض الرئة، فالزئبق والأميانت مثلا، يمكن لهم أن يتسببوا لكم في الموت إذا استنشقتموهما. نحن موجودون لخدمة السموم. إذن لكي تحسون بالأمان، اتركوا هذا المكان حالا.

- صالح : حسنا، حسنا، نعرف أنكم تَتَكوَّنون من مجموعة السموم. ولكن كيف تتسربون إلى الهواء؟

- المسمِّم الأول: آه، آه، نحن نأتي من كل حدب وصوب، من كيمياء النبات، من المواد المنظفة، من معامل تكرير النفط، ومن مواد الصباغة.

- المسمِّم الثاني : نعم، السيارات والمواد الكيماوية المستعملة في الفلاحة المركزة تنفثنا بكثرة في الهواء، ألا تعرفون أن المواد النفطية من بنزين وديزل وما إلى ذلك محمل بالسموم مثلنا؟

- المسمِّم الثالث : واو، ولتتأكدوا من هذا، فالـبَـنْزَّن وتولوين يتواجدون كذلك بكثرة في الغاز .

- جميل : العلماء يقولون أنكم تتسببون في الأمراض الخبيثة وأمراض أخرى. ماذا تقولون في هذا الأمر؟

- المسمِّم الرابع : ليست لهم أدلة عما يقولون !

- المسمِّم الخامس : ولهذا نحن هنا لنقول لناس على أن لا يصوتوا على هذا القانون المجحف لوجودنا والذي يريد أن يقصينا من الهواء. ها، ها، ها، نحن السموم، نحن رقم واحد هنا. ( مجموعة السموم تعود إلى أماكنها، ويظهر ثاني أكسيد الكبريت وهو يمشي في كل الاتجاهات )

- جميل : أما الآن فأنا أحب أن أقدم لكم ثاني أكسيد الكبريت ( ويتجه بالكلام إلى ثاني أكسيد الكبريت ) على ما فهمت أنك تتواجد كثيرا في المناطق الصناعية وتهاجم المدن الكبرى.

- ثاني أكسيد الكبريت : آه، إني أتمنى أن أقضي على كبريات المدن الصناعية.

- صالح : إني متأكد أن الناس يحبون أن يعرفوا كيف تتسرب إلى الهواء.

- ثاني أكسيد الكبريت : وهل الناس لا يقرئون الجرائد ولا يستمعون إلى الإذاعات ؟ لقد تصدرت الصفحات الأولى في الجرائد، وكنت محور العديد من المقالات العلمية، وفي العديد من اللقاءات العلمية، إني أتسرب إلى الهواء من المدخنات عند استعمال المصادر الأحفورية في إنتاج الطاقة الكهربائية، ويمكن أن أتسرب إلى الهواء عند أول حادث في معامل إنتاج الحامض الكبريتي.

- جميل : وما هي الأعمال المضرة التي يمكن أن تقوم بها ؟

- ثاني أكسيد الكبريت : أعمال مضرة ... أنا ( ضحكات مستمرة ) أضن أنه جد مُسَلِّي حين أجعل الناس يتنفسون بصعوبة. أعطل نمو الحيوانات والنباتات، والأعمال الأكثر خطورة التي أقوم بها هي حين أمتزج بالماء في السماء وبسرعة يتحول الماء إلى أمطار حمضية.

- صالح : آه، الأمطار الحمضية مشكلة كبيرة في عصرنا هذا، تقضي على المواد الفلاحية وتقتل الأسماك، وجميع المخلوقات التي تعيش في الوديان والبحيرات، وبعض العلماء يؤكدون على أنكم تسببون الأمراض للأشجار وتلحقون أضرار بالغابات، ويمكن للأمطار أن تلحق الأضرار حتى في المنشآت.

- ثاني أكسيد الكبريت ( فخور بنفسه ) : هذا صحيح، قد أسافر إلى أماكن بعيدة لأقوم بتلويثها، أُنْفَثُ من المداخن وتحملني الرياح إلى مئات الكيلومترات وأنزل إلى الأرض مع الأمطار الحمضية.

- جميل : أتمنى من كل قلبي أن نتمكن من إقصائك من بيئتنا أيها الكبريت الخبيث.

- ثاني أكسيد الكبريت : حظا سعيد صغيري،أمَّا أنا، فلذي أعمال كثيرة ويجب أن ننهي بسرعة هذه المظاهرة قبل أن أسافر على مثن الرياح القادمة من الشمال. (ثاني أكسيد الكبريت يرجع إلى التظاهرة، وتظهر مجموعة أكسيد الآزوت، تتقدم نحو صالح )

- صالح ( يلتفت إلى الجمهور) : إن ثاني أكسيد الكبريت هذا، فاسد بكل تأكيد .

- مجموعة أكسيد الآزوت : أتظن أن ثاني أكسيد الكبريت فاسد بالفعل؟ أنك لم تر في حياتك بعد ولن ترى أفسد منا.

- جميل : بلا شك أنتم مجموعة أكسيد الآزوت.

- أكسيد الآزوت الأول : نعم، مصدرنا هو ( يلتفت إلى الجمهور) ال...

- أكسيد الآزوت الثاني مع الجمهور : ال...

- أكسيد الآزوت الثالث مع الجمهور : آ...

- أكسيد الآزوت الرابع مع الجمهور : زو

- أكسيد الآزوت الخامس مع الجمهور : ت

- أكسيد الآزوت الأول : الآزوت، نعم، وماذا يعني أكسيد الآزوت ؟

- باقي مجموعة أكسيد الآزوت: الهواء الوسخ.

- صالح : لم أكن أعرف أن الملوثين يُحسِنون الإملاء.

- أكسيد الآزوت الرابع : مدهش، يا صالح.

- جميل : إذن، كيف تفعلون لكي تختلطوا بالهواء،

- أكسيد الآزوت الخامس : نتواجد في الهواء عندما تقوم السيارات والشاحنات والطائرات ومحطات إنتاج الطاقة الكهربائية، باستعمال المحروقات كالفحم والبنزين والغاز .

- صالح : وماذا يحدث عندما تكونون في الهواء؟

- أكسيد الآزوت الأول : نلحق أضرارا برئات الناس وخاصة الذين يشكون من ضيق في التنفس.

- أكسيد الآزوت الثاني : وكذلك نختلط بالماء والهواء والأمطار ونحولها إلى أمطار حمضية تماما كما يعمل صديقنا ثاني أكسيد الكبريت .

- أكسيد الآزوت الثالث : ونقوم بعملية تلويث أخرى وهي تكوين الأوزون الفاسد في المدن (الأوزون الفاسد يتحرك في كل الاتجاهات، ويتقدم، ومجموعة أكسيد الآزوت ترجع إلى أماكنها الأولى)

- الأوزون الفاسد : حياة المدينة تروقني، الشمس، الغبار، روائح الغازات المنبعثة من السيارات والشاحنات يجعلونني أنتعش وأعيش.

- جميل : وكيف تتكون بالضبط أيها الأوزون الفاسد ؟

- الأوزون الفاسد : حسنا، عندما يتواجد، أصدقائي في مجموعة أكسيد الآزوت في الهواء مع ملوثين آخرين، وعندما تشع عليهم الشمس وتسخنهم أتكون، وأين ما كنت يكون ال " سموغ ".

- صالح ( نحو الجمهور) : يتكون ال " سموغ " خصيصا من الأوزون الفاسد.

- جميل : هذا صحيح يا صالح، ال " سموغ " يجعل المدينة تبدو بئيسة، يخلق الحساسية في العينين، ويسبب وجع الرأس، ويؤثر سلبيا على الرئة.

- صالح : ولكن الذي أريد أن أفهمه، هل صحيح أن الأوزون دائما غاز خبيث؟ ولماذا الناس قلقون على ظهور ثقب في طبقات الأوزون بالجو؟ ( الأوزون الصالح يتقدم إلى المجموعة)

- الأوزون الصالح : هذا الأوزون الذي في المستوى المنخفض هو أخي التوأم الفاسد، له نفس التكوين مثلي ولكنه ملوث خطير. أما أنا الأوزون الصالح أتواجد في الطبقات العليا من الجو، وأقوم بامتصاص الأشعة الشمسية التي يمكنها أن تُضِرَّ بالإنسان..

- الأوزون الفاسد ( يتدخل بعنف ضد الأوزون الصالح) : إذن ماذا تفعل هنا أيها الأخ التوأم، أرجع إلى مكانك في الجو ؟

- الأوزون الصالح : أنا هنا لأدافع على القوانين المقترحة من أجل هواء نقي. وإذا تركنا المواد الكيماوية تصل إلى الطبقات العليا فسوف أختفي. وبدون وجودي سوف تتمكن بعض الأشعة من القضاء على أنواع من النباتات وسيصاب الكثير من الناس بالمرض الخبيث وسوف تنتشر أمراض العيون.

- صالح : ولكن أي مواد كيماوية هذه التي يمكنها أن تتسبب لكم في الاختفاء ؟

- الأوزون الصالح : إنهم غازات الخطيرة، ويُعرَفون بالكلوروفليوروكربون " ك ف ك " ( مجموعة الكلوروفليوروكربون " ك ف ك " تتقدم بدورها إلى الأمام)

- " ك ف ك " الأول : هيه، هيه، لسنا بمجرمين، ولكن الإنسان هو المسؤول، هو الذي يستعملنا في صنع الأفرشة من المواد الإسفنجية، ومواد التعليب وتغليف، ومواد السائلة المستعمل في الثلاجات، وفي مكيفات الهواء.

- " ك ف ك " الثاني : وماذا سيحدث إن أتلفنا جزء صغير من طبقة الأوزون؟ فهناك كميات كثيرة من الأوزون، تكفي لسنوات طوال.

- " ك ف ك " الثالث : نعم ومن سيحتاج على كل حال إلى طبقة الأوزون.

- الأوزون الصالح : الناس هم الذين يحتاجوننا، هلا أخبرت الناس عن ما تفعلونه؟

- " ك ف ك " الرابع : ولماذا يشكو الأوزون من ارتفاع حرارة الأرض؟ ( العلماء يتقدمون في حين الأوزون الصالح والأوزون الفاسد يرجعون إلى أماكنهم )

- رجل العلم الأول : اسمحوا لي، هل حقا تتحدثون عن ارتفاع درجة حرارة الأرض؟
- " ك ف ك " الثاني : نعم، وماذا تريد أنت الآخر؟

- رجل العلم الثاني : لقد تأكدنا حاليا بأن هناك تحول في المناخ العام للكرة الأرضية.

- جميل : وهل مجموعة ال " ك ف ك " هم المسؤولون عن هذا التغيير في المناخ؟

- رجل العلم الأول : حسنا، لم نجزم ذلك بعد، ولكن طيلة القرن الفارط أفرز الإنسان كميات هائلة من الغازات في الهواء ومن بينها غازات " ك ف ك " وثاني أكسيد الكربون.

- رجل العلم الثاني : وبما أن هذه الغازات تُكون طبقات في الجو، فبمقدورها أن تلعب دور الزجاج كما هو الحال في البيوت الزجاجية.

- رجل العلم الأول : هذا صحيح، يسمحون بأشعة الشمس أن تصل إلى الأرض، ولكن يمنعون الحرارة المنبعثة من الأرض من الخروج عن الغلاف الذي صنعوه. وهذا ما يسبب في تغيير مناخ الكرة الأرضية.

- صالح : نعم لقد قرأت أن ارتفاع درجة حرارة الأرض يمكنها أن تُسَبِّبَ في ارتفاع مستوى مياه البحار من جراء ذوبان الثلوج وهذا سيتسبب في غرق الكثير من المدن الشاطئية.

- رجل العلم الأول : نعم هذا ممكن.

- رجل العلم الثاني : حسنا، لقد كان الحديث معكم جد ممتع، ولكن لازالنا في حاجة إلى المزيد من الأبحاث لنتمكن من القضاء نهائيا على هؤلاء الملوثين. (مجموعة ال " ك ف ك " تسخر من رجال العلم وتستهزئ بهم في حين يخرج رجال العلم بدون أن يكترثوا بهم .)
- " ك ف ك " الأول : هيه، لسنا نحن المسؤولون عن ارتفاع حرارة الأرض، بل يجب عليكم أن تتصلوا بالمسؤول الأكبر عن هذه المشكلة.

- صالح ( يتفحص أوراقه ) : نعم، نعم، لم يبق إلا ملوث واحد عندي في هذه اللائحة، وهو ثاني أكسيد الكربون.

- (مجموعة ال " ك ف ك " ترجع إلى أماكنها والثنائي ( ثاني أكسيد الكربون ) يتقدمان في جولة داخل الخشبة )

- ثاني أكسيد الكربون الأول : أظن أني سمعتكم تنطقون باسمنا، لا تظنوا أننا من الغازات التي تفسد في الأرض، أما فيما يخص المدة، القرن، هذا صحيح، لقد مضى علينا قرن من الزمان ونحن نتسرب من المعامل والسيارات إلى الهواء ونستقر في الجو.

- ثاني أكسيد الكربون الثاني : نعم، لقد تزايد تسربنا إلى الجو بعد أن بدأ الإنسان يستعمل المحروقات الأحفورية في المحطات الحرارية لانتاج الكهرباء وفي السيارات والشاحنات للنقل وكذلك عندما تُقطع الغابة وتُحرق. وهكذا نجد أنفسنا في الهواء عند كل عملية احتراق.

- ثاني أكسيد الكربون الأول : وبما أننا بدأنا في التكاثر في الجو، بدأ الناس يتهموننا بأننا المسؤولون عن ارتفاع حرارة الجو.

- ثاني أكسيد الكربون الثاني : نعم وكأن ذلك من خطئنا ( ويلتفت إلى الجمهور ) ألا تفكرون أنكم أنتم الذين تستعملون هذه الكميات الهائلة من المحروقات ؟ أليس أنتم من تقطعون الغابات وتحرقونها؟

- جميل : لقد صدقت، يا ثاني أكسيد الكربون. أظن أننا يجب علينا أن نرفع تقرير بهذا، نسطر فيه أننا نحن هم المسؤولون بالدرجة الأولى عن تلوث الهواء وارتفاع درجة حرارة الأرض وما إلى ذلك من تغييرات في المناخ.

- صالح : ولكن الإنسان يمكنه أن يغير من سلوكه ( يلتفت إلى المستمعين) ماذا تقولون ؟ هل تفكرون في الطرق التي يمكننا بها محاربة التلوث؟

( يبدأ المستمعون في طرح أفكارهم ومقترحاتهم كالاقتصاد في استعمال المصادر الأحفورية والاقتصاد في استعمال الطاقة الكهربائية والحفاظ على الغابات وإعادة تشجير المساحات التالفة، وهكذا .. )

- جميل : لقد انتهينا من هذا البرنامج الخاص والنتيجة أن الملوثون سوف يستمروا في التكاثر إذا لم نعمل جاهدين وجادين على الحد من انتشارهم وشكرا وسلام.
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fadelslimen.ahlamountada.com
 
البيئة ومصادر التلوث مسرحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمّد الفاضل سليمان :: قصص الأطفال :: مسرح الطفل-
انتقل الى: